الارشيف / المزيد

بيكلم بنات على الفيس.. هل أطلب الطلاق من زوجي.. أمين الفتوى يرد(فيديو)

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
بيكلم بنات على الفيس.. هل أطلب الطلاق من زوجي.. أمين الفتوى يرد(فيديو), اليوم الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 08:59 مساءً

دين ودنيا - 19/11/2019 20:52

مدار الساعة - "زوجي بيكلم بنات كتير على الفيس، هل أتطلق منه؟"، سؤال أجاب عنه الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أن الزوجة عليها أن تتحدث معه وتصبر عليه وتدعو له بالهداية وأن تكون معه حتى يقلع عن هذه العادة، وألا تيأس من محاولات تقديم النصيحة له.

وقال أمين الفتوى خلال إجابته عن السؤال عبر البث المباشر عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء: "ادعيله ربنا يهديه وخليكي وراه لحد ما ربنا يهديه ولا تيأسي، حافظي على كيانك وحافظي على زوجك وأولادك وما يفعله خطأ، لكن أسرتك أهم اصبري عليه وتحدثي معه، الشيطان أوقات كثيرة يفسد على الإنسان حياته ويشل تفكيره يستعذ بالله وربنا يصلح حاله".

وأكدت الدكتورة إلهام شاهين، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، أن المحادثة بين الرجال والنساء عبر الشات وغير ذلك تارة تكون جائزة ومحرمة ومكروهة ومستحبة وواجبة.

وأوضحت أن المحادثة بين الرجال والنساء عبر الشات تكون مكروهة إذا كان السؤال ليس له أي داعٍ، وتكون محرمة إذا كان الكلام عن أشياء محرمة خارجة عن الأخلاق الحميدة، وتكون واجبة إذا كانت لتبادل منفعة ضرورية كالتعليم والتعلم.

وقالت إن المحادثة تكون مباحة ومستحسنة إذا كانت للتعارف السليم قال تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ".

وأضافت أنه يجب على الرجال والنساء أن يتقوا الله في كلامهم ولا يكون في حديثهم شيء خارج عن الكلام المباح، محذرة الفتيات من نشر صورهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة أن هذا مكروه وقد يعبث معدومو الضمير بهذه الصوره ويضعونها في مشاهد مخلة.

يذكر أن دار الإفتاء المصرية أفتت بأنه لا يجوز المحادثة الإلكترونية بين شاب وفتاة ورجل وامرأة أجنبيين عن بعضهما إلا فى الضرورة لما فيها من فتح أبواب العبث والشر ومدخل من مداخل الشيطان، ولقد امتدح الله تعالى المعرضين عن هذه الأفعال بقوله "والذين هم عن اللغو معرضون".

وشددت الإفتاء فى فتوى لها على عدم جواز إرسال الفتاة صورتها لمن لا تعرف صيانة لنفسها وحفظا لكرامتها وعرضها، خاصة أنه كثرت الاستعمالات الفاسدة لهذه الصور من قبل المنحرفين العابثين.


التعليقات


* التعليق :

سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا