أخبار عاجلة

"تعرف تقول قيق".. سخرية تلخص المشهد في عدن (ناشطون)

أثار مقطع فيديو في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن، موجة سخرية من مليشيات المجلس الانتقالي التي تدعمه  الإمارات.

 

وأظهر مقطع فيديو لأحد افراد الحزام الأمني التابع للانتقالي وهو يتحدث أمام نقطة أمنية تابع للحزام عن الانتصارات التي حققها المجلس الانتقالي بعد دحر القوات الحكومية من عدن اثر غارات جوية لطيران الإمارات، خلفت أكثر من 300 قتيل وجريح في صفوف الجيش اليمني والمواطنين بحسب احصائيات لوزارتي الدفاع وحقوق الإنسان.

 

ويظهر في الفيديو أن أحد المارين يقاطع المتحدث التابع للحزام الأمني بلغة ساخرة تعبر عن الرفض المجتمعي في مدينة عدن لمليشات الإمارات وداعميها، حيث قال أحد المارة مقاطعا المتحدث من أفراد الحزام الأمني "تعرف تقول قيق وسط الماء".

 

 

وانتشر مقطع الفيديو الرائج بين أوساط اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي على الهاشتاق #تعرف_تقول_قيق.

 

وفي السياق قال الكاتب الصحفي ياسين التميمي "كم هو المثلث الموتور غريب على مدينة عدن، عبارة بسيطة لخصت الموقف.. تعرف تقول قيق تحت الماء".

 

 

من جانبه قال المحلل السياسي عبدالرقيب الهدياني "ست كلمات عدنية تنهي منظومة إعلام المجلس الانتقالي وكل ناشطيه ومسلحيه في عدن". وأضاف "هاشتاج الليلة وموضوع السهرة (#تعرف_تقول_قيق_وانت_في_الماء)

 

 

من جهته قال الكاتب الصحفي عامر الدميني "مشهد تلقائي عفوي عكس المشهد في عدن بين من يرفعون الشعارات بالقوة وبين الرافضين لها من عموم الناس".

 

وأضاف "الخطيب كان عبيطا في سرد ما يراها منجزات، ووقف يهذي بنشوة، وكأنه مراسلا صحفيا، أو في منصة يخاطب الآلاف، بينما الراكب العابر رد بسخرية طافحة بالهزء والتقليل من قيمة ما سمعه".

 

وتابع "أما رد خطيب الشارع على الرجل بأنه سيدفنه كعقاب لفضوله المفاجئ والقاطع لإلهامه فيعكس أيضا التوحش، فليس سوى الموت والدفن رادعا، وهي لغة السلاح السائدة في ذاك المكان حاليا، وربما خانه التعبير أيضا".

 

وأردف الدميني قائلا: "في المجمل هي لقطة تعكس الوضع الراهن الطافح بالبؤس والإحباط، وجمالها في تلقائيتها، ووجدت انتشارا سريعا في وسائل التواصل بسبب جمعها بين السخرية الثنائية الملخصة للمشهد القائم"، لافتا إلى أن الناس تبحث عن انتصار ولو ساخر أو عابر.

 

 

في حين قال الصحفي يوسف القحمي "يتجلى الرفض المجتمعي في مدينة عدن لأتباع الامارات وداعميهم في الفيديو الرائج لأحد ابناء عدن وهو يقصف جبهة أحد المرتزقة الذي كان يحاول يضلل الرأي العام ويمارس كذبه المفضوح".

 

وأضاف القحمي ساخرا "صاروخ عدني طراز (قيق) طعفر بالجنوبي الموالي للإمارات وكلماته المرتعشة وآلة التزييف الضخمة وحولها إلى خبر كان".

 

 

ونشرت صفحة عدنية على الفيسبوك تكملة للمقطع الفيديو والذي يظهر مدى الرد القبيح والعنف والتوحش الذي يمارسه ممن ينتمون للحزام الأمني ضد كل من يعارضهم.

 

 

مغرد أخر باسم حسين علق بالقول "الشعب ضابح من رأسه وهذا العبد الإماراتي فارح بالسماجة والكذب، لكن جاه الرد القاصف الناسف".

 

 

وكتب العاقل مشعل "تعرف تقول قيق وانت وسط الماء.. ما أجمل القصف بالكلمات بدلا من القصف بالمدافع والطائرات والكلاشنكوف".

 

 

أما يماني الهوى اكتفى بالقول "تم القصف بنجاح".

 

 

فيما المغرد زين العابدين بن علي قال #تعرف_تقول_قيق ردة فعل عفوية لأحد بسطاء عدن على أحد الموالين للإمارات في عدن الذي يتباهى بالأمن والاستقرار، فيما كانت هذه الجملة كفيلة باستخراج الارهاب داخله حتى انه هدد الرجل بدفنه أي بقتله".

 

 

وعلق ماجد عمير الحارثي بالقول "لا أستبعد أن تقوم مليشيات الملجس الإنتقالي باعتقال المواطن".

 

 

شهاب أحمد الوحش اعتبر ذلك قصف عدني ضد مليشيات ابناء يافع  وقال "يافعي من الحزام الأمني في عدن قصفه عدني في بث مباشر، "تعرف تقول قيق وانت وسط الماء". وأضاف "لكاعة أصحاب عدن غير فديت قلوبهم".

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا