اخبار مصرية

متحدث البرلمان : "النواب" سيكون له دوره لتنفيذ رسالة السيسى لمواجهة المخاطر 

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
متحدث البرلمان : "النواب" سيكون له دوره لتنفيذ رسالة السيسى لمواجهة المخاطر , اليوم الجمعة 1 نوفمبر 2019 02:04 صباحاً

وقوله بالنص "نواب الشعب عليهم مسئولية وكل أمر محل شكوى لازم يتصدوا ويعملوا لجان ويعملوا تقارير ويعلنوها للناس ولو فيه قصور من الدولة يعلنوه ويوضحوا الحقائق للناس وهذا ليس توجيه لأحد"

 وأعرب " حسب الله " فى بيان له اصدره اليوم عن ثقته التامة فى قدرة مجلس النواب برئاسة الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان على اعطاء اولوية قصوى لتنفيذ رسالة الرئيس السيسى لمواجهة الشائعات والاكاذيب والمخاطر التى تواجه الدولة المصرية فى ظل السموم والاكاذيب التى تبثها منصات السوشيال ميديا والالة الاعلامية لجماعة الاخوان الارهابية وجميع التنظيمات والتيارات الارهابية والتكفيرية التى خرجت من رحم هذه الجماعة المارقة

وقال الدكتور صلاح حسب الله ان رؤية الرئيس السيسى صائبة عندما اكد فى كلماته التلقائية والصريحة ان النائب العام حارس وحامى الشعب المصرى.. و تأكيد الرئيس ان المسارات التى كانت فى السابق كانت تتوافق مع ظروفنا فى الخمسين والستين عامًا الماضية ولكن جد جديد فى التطور لوسائل التواصل الاجتماعى والحرب التى تواجه الدولة، وأنتم كمؤسسات مسئولين عن حماية الدولة لصالح الدولة وليس لصالح النظام عشان كل موضوع تروا أنه محتاج يتحقق فيه حققوا، ويجب على اللجان التصدى للاتهامات ومش هنزعل والمفروض منزعلش، والكلام ليا وللحكومة طالما فيه اتهام أو إساءة يبقى الاتهام صحيح أو مش صحيح، وهنا البرلمان يفصل بلجانه المختلفة ويعلنوا النتائج بتاعته، وهذا ليس توجيهًا وأتحدث مع أنفسنا وحتى يسمع المصريين، وعشان مؤسسات الدولة لا تتألم من ذلك وخاصة لما يتعمل استجواب لمسئول ما ياخدش الأمور بحساسية وقد نخطيء ونصيب، ولكن علينا التحدث بموضوعية وحقائق مهما كانت البيانات صعبة

وطالب " حسب الله " من جميع المؤسسات والرأي العام بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والحزبية والشعبية ان يعطوا اكبر اهتمام لكلمات الرئيس السيسى المهمة والواضحة والحاسمة التى قال فيها بالنص : "لا تتركوا الدولة تقاتل بمفردها كل المؤسسات معنية بالدفاع عن الدولة المصرية وإلا هيبقى فيه خطر ودا فراغ يجب ألا يترك البرلمان مؤسسة كبيرة وعليه القيام بدور أكبر لأن التحدى أكبر الظروف قبل 2011 كانت مختلفة، لكن الآن لازم تضافر مؤسسات الدولة بالكامل للحقيقة ولا نطلب أكثر من ذلك" مؤكدا ان المرحلة الحالية فى تاريخ مصر تتطلب تضافر جهود المؤسسات والشعب المصرى العظيم لمواجهة وافشال جميع مخططات قوى الشر والظلام والارهاب التى تواجه مصر داخليا وخارجيا

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا